الأربعاء 22 مايو 2024
الإشراف العام
الهام أبو الفتح
رئيس التحرير
صفاء نوار
مدير التحرير
إبراهيم الديب
رئيس التحرير
صفاء نوار
مدير التحرير
إبراهيم الديب

تربويون: أداة ” شات جي بي تي” قد تسبب خمولا ذهنيا للطالب

في ظل تطور أنظمة الذكاء الاصطناعي، يواجة المعلمون والأساتذة في الجامعات والمعاهد تحديات كبيرة، إذ أصبحت بعض البرمجيات تتيح للطلبة كتابة البحوث والغش على نطاق واسع مثل “شات جي بي تي“.

شات جي بي تي هو روبوت دردشة من تطوير شركة أوبن أيه آي الأمريكية، البرنامج يعتمد على الذكاء الاصطناعي للإجابة على أسئلة المستخدم بطريقة إبداعية وكتابة مقالات عندما يطلب منه ذلك.

كما تقدم هذه الأداة الإجابة على الفروض المدرسية وإعداد الدراسات والبحوث في زمن قصير، وهو ما يعتبره البعض توجها يقترب إلى الغش من كونه عامل مساعد للطالب، إذ تتيح كتابة إجابات عدة لنفس السؤال.

وفي الإطار ذاته، قال تربويون إن شات جي بي تي التي يستخدمها أكثر من مليون شخص، قادرة على التنبؤ بالكلمة التالية في الجملة من خلال تحليل كميات هائلة من نصوص الإنترنت، وممكن أن تسبب الخمول للطلاب.

وفي محاولة للدفاع عن أداة
شات جي بي تي، قال المطورون إن الاتهامات الخاصة بمساعدة الطلاب على الغش، يمكن الكشف عنها من خلال تقييم كل طالب والطلب منه كتابة النصوص خلال الحصص الدراسية.

موضوعات متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الأكثر مشاهدة