الخميس 20 يونيو 2024
الإشراف العام
الهام أبو الفتح
رئيس التحرير
صفاء نوار
مدير التحرير
إبراهيم الديب
رئيس التحرير
صفاء نوار
مدير التحرير
إبراهيم الديب

مصير استكمال الدراسة بالجامعات بعد توقعات «الصحة» بزيادة إصابات كورونا

آثارت تصريحات الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، حالة من الغموض، حول مصير الامتحانات واستكمال الدارسة بالجامعات للتيرم الثاني من العام الجامعي الحالي 2020 – 2021، بتوقعات حول زيادة إصابات وفيات فيروس كورونا خلال شهر إبريل المقبل، على أن تعاود الإصابات في الانخفاض شهر مايو المقبل.

الدراسة بالجامعات بنظام التعليم عن بُعد

في هذا السياق، كشف مصدر مسئول بالمجلس الأعلى للجامعات، في تصريحات خاصة لـ”صدى البلد جامعات”، عن أن هناك سيناريو وحيد، ينتظر الدراسة بالفصل الدراسي الثاني بالجامعات، حال زيادة أعداد الإصابات بكورونا وتفشي الوباء، هو اللجوء إلى نظام التعليم عن بُعد، من خلال منظومة التعليم الهجين، الذي تطبقه الجامعات من بداية العام الجامعي الحالي في إطار الحد من تفشي الوباء، حيث يجمع بين التعليم عن بُعد والتعليم وجها.

وأشار المصدر، إلى أن هذا السيناريو وهو الأقرب للتطبيق والآمن لاستكمال العام الجامعي في ظل عدم ثبات وتيرة الإصابات والوفيات بالفيروس، موضحا أن التيرم الثاني سيبدأ 21 مارس المقبل بعد الانتهاء من امتحانات التيرم الأول وفقا للخطة التي وضعها المجلس الأعلى للجامعات.

ولفت المصدر، إلى أن الجامعات، تعاملت بنظام “أون لاين”، وتفعيل الإيميل الجامعي للطلاب، ورفع بث المحاضرات أون لاين عبر المنصات الإلكترونية للجامعات ووزارة التعليم العالي، وهو ما ساعد على الانتهاء من التيرم الأول دون مشكلات، بعد أن اكتسبت الجامعات خبرات كبيرة خلال العام الماضي وظهور فيروس كوورنا، مؤكدا سيتم الكشف عن تفاصيل التيرم الثاني من خلال المجلس الأعلى للجامعات وجلسته خلال الساعات المقبلة لمناقشة كافة التصورات بالتيرم الثاني والعرض على لجنة إدارة الأزمات بمجلس الوزراء.

الجدير ذكره، أن المجلس الأعلى للجامعات، قد أعلن بدء امتحانات التيرم الأول من العام الجامعي الحالي، عقب الانتهاء من إجازة نصف العام الدراسي، 20 فبراير الجاري، ثم بدء الدراسة بالفصل الدراسي الثاني فور انتهاء الكليات من الامتحانات، وفقا لمنظومة التعليم الهجين.